مشاركة السلطنة في الدورة الثامنة والخمسين (58) للمجلس التنفيذي وكذلك الاجتماع الرابع والعشرين (24) للجمعية العامة للهيئة العربية للطيران المدني

12 May 2018

مشاركة السلطنة في الدورة الثامنة والخمسين (58)  للمجلس التنفيذي وكذلك الاجتماع الرابع والعشرين (24) للجمعية العامة للهيئة العربية للطيران المدني

عاد في ساعة مبكرة من صباح يوم السبت الموافق 12 مايو 2018م، سعادة الدكتور / محمد بن ناصر بن علي الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني والوفد المرافق له قادماً من المملكة المغربية الشقيقة بعد مشاركته في الاجتماع الثامن والخمسين (58) للمجلس التنفيذي وكذلك الاجتماع الرابع والعشرين (24) للجمعية العامة للهيئة العربية للطيران المدني اللذان عقدا خلال الفترة ( 7-10 ) مايو 2018م بالعاصمة المغربية الرباط. 

حيث ترأس سعادة الدكتور/ الرئيس التنفيذي أعمال الاجتماع (58) للمجلس التنفيّذي بصفته رئيساً للدورة الحالية، بمشاركة دول الأعضاء التسع (9) بالمجلس، ومشاركة كل من دولة الكويت ودولة ليبيا بصفتهم مراقبين، بالإضافة إلى ممثل جامعة الدول العربية، وقد  أشار سعادته إلى أهمية الاجتماع والموضوعات المدرجة في جدول الاعمال، مباركاً لجهود أعضاء المجلس التنفيذي والإدارة العامة في دعم خطوات الهيئة نحو التطوير في سبيل تحقيق الأهداف المرجوة لتنمية قطاع الطيران المدني العربي وازدهاره والرقي به في كافة المحافل الدولية، حيث ناقش أعضاء المجلس أهم المواضيع المدرجة على جدول الأعمال ومنها توصيات اللجان الفنية التابعة للهيئة العربية للطيران المدني وهي النقل الجوي، الملاحة الجوية، السلامة الجوية، أمن الطيران والبيئة، بغية العمل على تنمية وتطوير قطاع الطيران المدني العربي بالإضافة إلى متابعة تنفيذ قرارات المجلس التنفيذي والجمعية العامة ومراقبة تنفيذ الخطط والبرامج واتخاذ كافة الوسائل التي من شأنها تحقيق أهداف الهيئة وتطوير الخدمات التي تؤديها بما يخدم مصلحة الطيران المدني العربي. 

كما شاركت السلطنة ممثلة بالهيئة العامة للطيران المدني في اجتماع الجمعية العامة لدورتها 24 المنعقدة خلال الفترة 9-10 مايو 2018م والتي حضرها وفود من الدول الأعضاء (20 ) عضو، بالإضافة إلى الامانة العامة لجامعة الدول العربية والمنظمة الدولية للطيران المدني (الإيكاو) والاتحاد العربي للنقل الجوي، والاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا)، واللجنة الافريقية للطيران المدني، ومدير عام سلطة الطيران المدني في سنغافورة. 

وقد ألقى سعادة الدكتور-الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني بالسلطنة، كلمة رئيس المجلس معبراً فيها عن الأهمية التي تحظى بها الهيئة العربية للطيران المدني، وأن الضرورة التي أوجدتها أصبحت اليوم وقبل أي وقت حتمية وإلزامية ومكسباً لا محيد عنه، باعتبار أن التطورات التي يشهدها قطاع الطيران المدني على الصعيد العالمي أصبحت تفرض سياسة التكتلات الإقليمية، مؤكداًعلى ضرورة التعاون والتنسيق فيما بين الدول العربية وتوحيد الاستراتيجيات لتطوير هذا القطاع الحيوي الهام وكذلك تعزيز سبل التعاون الوثيق مع المنظمات الدولية ولا سيما منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو). تحدث بعدها رئيس الهيئة العامة للطيران المدني بدولة قطر الشقيقة كونه رئيس الجمعية العامّة، أشار فيها إلى أهمية الطيران المدني باعتباره يشكل جزء من عَصّب الحياة الاقتصادية للدول حيث انتهت دورته بانعقاد الدورة الحاليّة، بعد ذلك سلم رئاسة الجمعية العامة في دورتها الجديدة إلى رئيس الادارة العامة للطيران المدني في دولة الكويت الشقيقة متمنياً التوفيق والنجاح للجميع. 

ومن أهم المواضيع المدرجة على جدول أعمال الجمعية العامة هي الانتخابات الجديدة لكل من مدير عام الهيئة العربية وأعضاء المجلس التنفيذي واللجان الفنية، حيث حظي مرشح المملكة المغربية / عبد النبي منار - ليكون مديراً عاماً للهيئة العربية للطيران المدني للفترة 2018 - 2022. أما فيما يتعلق بعضوية المجلس فقد تم انتخاب عضوية المجلس التنفيذي للهيئة العربية للطيران المدني للفترة القادمة 2018-2020 لكل من الدول (سلطنة عمان، دولة الامارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، دولة قطر، مملكة البحرين، دولة الكويت، المملكة الأردنية الهاشمية، جمهورية مصر العربية، المملكة المغربية) حيث حصلت السلطنة على أعلى عدد من الأصوات بالتساوي مع المملكة العربية السعودية الشقيقة والذي بلغت 18 صوتاً لكلتا الدولتين، مما يدل على أهمية ومكانة ⁧‫السلطنة⁩ وحسن العلاقة مع دول المنطقة.

الجديد بالذكر بأنه تم إعادة انتخاب سعادة الدكتور- محمد بن ناصر الزعابي رئيساً للمجلس التنفيذي للهيئة العربية للطيران المدني للفترة القادمة 2018-2020م وللمرة الثانية على التوالي، جاء هذا الانتخاب بالتزكية من جميع الدول الأعضاء بالمجلس التنفيذي تقديراً لجهود سعادته وإنجازاته على مستوى الهيئة العربية للطيران المدني في الفترة الماضية ومن أهمها اعتماد اتفاقية إنشاء الهيئة العربية للطيران المدني من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي بجامعة الدول العربية وكذلك الانتهاء من ملف موظفي الهيئة المنهية خدماتهم، والذي استمر قرابة 10 سنوات، وكذلك سعيه لتقريب وجهات النظر بين الدول العربية في كل ما يخدم مصلحة الطيران المدني العربي. 

وعلى هامش الاجتماع تم التوقيع على مذكرة تعاون بين سلطنة عمان ودولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة في مجال التحقيق في حوادث ووقائع الطيران المدني حيث وقع من الجانب العُماني نيابة عن حكومة السلطنة سعادة الدكتور/ محمد بن ناصر بن علي الزعابي - الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني، بينما وقع نيابة عن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة  سعادة/ سيف محمد السويدي - مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة، يأتي هذا التوقيع وفقا لمتطلبات منظمة الطيران المدني الدولي (الايكاو) بموجب الملحق 13 من اتفاقية شيكاغو وبالتالي تأتي أهمية مذكرة التعاون إلى تبادل الخبرات في هذا المجال لكلا البلدين.

وفِي ختام الاجتماع أعلن رئيس الجمعية العامة بتغيير مسمى الهيئة العربية للطيران المدني إلى (المنظمة العربية للطيران المدني) بناء ًعلى اعتماد الاتفاقية من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي بجامعة الدول العربية.

قيم المحتوى